الجزائر: مستفيدون من سكنات التساهمي ينتفضون في عدة ولايات

 احتج اليوم عشرات المكتتبين في السكن التساهمي”أل س بي” 2684 مسكن ببلدية درارية بالعاصمة ومكتتبي السكن الترقوي المدعم  lpa  بكل من قسنطينة والمسيلة في حصة 1000 مسكن، منددين بـ«تماطل” السلطات الوصية في استكمال أشغال سكناتهم بعدما انتظروا ما يزيد على 12 سنة دون تحقيق أي تقدم في أشغال الإنجاز.

وخرج عشرات المستفيدين من المشروع السكني المندرج في إطار السكن التساهمي ببلدية درارية غرب العاصمة، وقطعوا الطريق الرابط بين السحاولة والدرارية المحاذي لسكناتهم تنديدا بعدم استكمال الأشغال الخاصة بالسكنات، لأن المقاول “بتيجاك” المشرف على أشغال المشروع يوجد في الوقت الحالي رهن الحبس، في حين لاتزال سكناتهم معلقة إلى حين.

وأقدم المحتجون الذين رفعوا شعارات منددة بـ” التماطل واللامبالاة” في استكمال المشاريع السكنية، التي تندرج في إطار السكنات التي استفادوا منها ضمن مشروع السكن التساهمي ببلدية الدرارية، على قطع الطريق الرابط بين السحاولة والدرارية ردا على توقف أشغال الإنجاز لسكنات 2684 مسكنا، مشيرين إلى أنهم تقدموا بشكوى في عديد المرات من أجل الإسراع في  استكمال الأشغال لكن دون تحقيق أية تقدم في الأشغال ما أثار استياءهم ودفعهم للخروج للشارع احتجاجا على الوضع الحالي الذي تعرفه سكناتهم، خاصة أن أغلبيتهم لا يملكون سكنا لائقا ويتخبطون في أعباء الكراء الذي يعرف ارتفاعا في الآونة الأخيرة عبر مختلف مناطق الوطن وبالخصوص في العاصمة.

وحسب ما صرح به المحتجون لـ«البلاد” فإن المكتتبين ثاروا على توقف الأشغال منذ أكثر من 6 أشهر بسبب توقيف المقاول وتورطه في قضايا فساد  ـ على حد تعبيرهم. وطالب المكتتبون بضرورة إيجاد حلول استعجاليه لإسكانهم كون الأمر أصبح لا يطاق فمنذ 2008 وهم ينتظرون هذه السكنات. للإشارة فقد تم تسديد تكلفة السكنات بقيمة 284 مليون سنتيم، علما أن الدولة ضخت 70 مليون سنتيم فيها أيضا، فكيف تصرف هذه الملايين في سكنات معظمها لايزال عبارة أراض أو هياكل بلا روح؟ على حد تعبير أحد المحتجيين.

من جهة أخرى واصل مكتتبو عدل 2 احتجاجهم المعتاد تنظيمه كل يوم  سبت في إطار ما يعرف بـ«وقفة الغضب”، حيث نظم المحتجون وقفات عديدة عبر الوطن للمطالبة بالإسراع في تسليمهم السكنات، في حين أن أغلب المكتتبين لم يختاروا بعد سكناتهم بعد أن قامت الوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه (عدل) بإغلاق الموقع وعدم فتحه مجددا أمام المكتتبين لاختيار المواقع التي ستضم سكناتهم، سواء بالعاصمة أو الولايات الاخرى على غرار البليدة، تيبازة وبومرداس.وطالب المحتجون خلال الشعارات التي حملوها، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بضرورة التدخل العاجل من أجل اتخاذ قرار للإسراع في استكمال المشاريع السكنية التابعة لعدل. وعاد ملف عدل 2 للواجهة في الفترة الأخيرة بعد سلسلة الاحتجاجات المتواصلة أسبوعيا منذ فترة عبر مختلف ولايات الوطن للمطالبة بالإسراع في منحهم سكناتهم التي طال انتظارهم لسنوات عديدة فاقت الـ7 سنوات.



Partager cette page
NEWS DU 16-03-2020
NEWS DU 11-03-2020
NEWS DU 09-03-2020
NEWS DU 06-03-2020
Courtier Immobilier Financement de l'immobilier Interviews Les Foires Promotion immobilière
Interview avec M.Nejib snoussi directeur général de l’Habitat
Interview avec M. SAADAK YOUNES
Interview avec M. Abdel Hamid LAMIRI
Bricolage Lamasat LE MAGAZINE Santé dans l'immobilier Techniques de jardinage
EMISSION 5
EMISSION 4
Emission 3
Le monde de l'architecture Les techniques de construction Musées du monde Villes du monde
L’univers du granite
Musée d’Art moderne
Toulouse la ville rose